الفقاعة الأولى

الفقاعة الأولى

الفقاعة الأولى

طفل صغير يلهو وحيداً في عالم واسع …
هو صغير جداً كأنه ليس موجوداً …
يمد يديه الصغيرتين ليمسك العالم الذي يبتعد مسرعاً عنه دون أن يلاحظ وجوده …
ركض وراءه لكنه تعثر على الأرض …
غضب لكنه لم ييأس …
حاول مرة ثانية …
لكنه فشل …
جرب مجدداً , مجدداً , و مجدداً …
و عندما أشرف البكاء …
تذكر أنه “طفل كبير” … أمه لا تحب أن ترى الدموع في عينيه …
مسح بشجاعة أشباح الدموع التي كادت تنبعث من مقلتيه …
و قرر البحث عن طريقة جديدة …
لماذا يلحق بالعالم ..؟ لم لا يأتي العالم كله إليه …
أجل … سيحدث هذا
لكن كيف ..؟
جلس يقكر بصمت أبدي
و في النهاية …
قرر أن يحبس العالم كله في فقاعات صغيرة …
فقاعة وراء فقاعة
صار عنده العالم …
هذا ممل …
ماذا بعد …
حسناً …
جلس ليفكر مجدداً …
و في النهاية …
وقف و هو يبتسم للرياح التي تعصف بكل فقاعات الكون دون رحمة …
و من حينها صار يخلق عوالمه الخاصة و يرسلها في فقاعة …
للعالم الكبير .

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات شخصية وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to الفقاعة الأولى

  1. ألف ألف مبروك فقاعة الصابون هذه , كنا ننتظر عطرها منذ زمن .. ولادة مباركة .. ننتظر منك الكثير أخي وليد

    إعجاب

  2. ألف ألف مبروك فقاعة الصابون هذه , كنا ننتظر عطرها منذ زمن .. ولادة مباركة .. ننتظر منك الكثير أخي وليد..

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s