سر الشفق الأحمر

سر الشفق الأحمر

سر الشفق الأحمر

سحابة بعيدة
غامضة الألوان
تركض في السماء الواسعة
بذعر طفولي هش
هاربة من مجهول يلاحقها
صباحات عاشقة ربما
أو شموس حاقدة
و هناك …
عند الأفق المستحيل
حيث تقع البوابات الكبرى
بين العوالم
فتحت بوابة مرصودة منذ عصور
مع أول تجل نادر
للشفق الأحمر الأسطوري

وقفتْ هناك حائرة
و ظلال وردية تواري استحياءها
أمامها
يمتد عالم كامل من الضحكات الصباحية
و وراءها
لا شيء سوى عيني اللتين تنتظران قرارها
و بين الصباح و بيني
فضاء شاسع مازال يئن
دون أن يسمع وجعه المحتوم
أحد

في عيني
تتضارب أقدار عالم متقلب الأهواء
و خلف بواباتها
عالم مسحور
لا حقد فيه و لا كره و لا شجون
و مع تتالي اللحظات
يقترب كل شيء من نهاية بائسة
يكاد الشفق الأحمر الأسطوري
يتلاشى
ويصل صرير البوابة السماوية العتيقة
إلى أذنيّ
و هي تغلق ببطء
إلى الأبد

تلتفت السحابة مرة ً أخيرة ً
نحوي
و تلقى في عينيّ
دمعة تتوارى خلف سحبي
أشيح وجهي بعيداً
بينما يتداعى في مكان ما
خلف كل العوالم
عالم أبدي شيدته لها
من قطرات الندى البلورية
و ضوء القمر

يهب هواء حزين
للمرة الأخيرة علينا معاً
و كأي سحابة أخرى في عالمنا
انهار وجودها المادي فجأة
و صارت في لحظة سحابتين
اختفت الأولى وراء البوابة العتيقة
و نزلت الأخرى من عليائها نحوي
لكنها …
غابت عن نظراتي اللامبالية
و استحالت في درب هلاكها
ضبابا ً أثيريا ً باردا ً
غمر الأفق المستحيل
بينما انبعثت من كل مكان
أشباح الصباح
و انتشرت بلا حدود
عبر الشفق الأحمر

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات من شعري وكلماته الدلالية , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s