النفس البشرية أمام قسوة الحياة في Dancer in the dark

Dancer in the dark

Dancer in the dark

رغم التاريخ الحافل للمخرج الدانمركي الكبير Lars Von Trier في عالم الفن السابع طوال سبعة و ثلاثين عاما ً من العطاء , و رغم اعتباره الابن المدلل لمهرجان كان السينمائي الذي يحتضن إطلاق أعماله الجديدة , إلا أن خيبات الأمل رافقته كثيرا ً بابتعاد السعفة الذهبية عنه في الأمتار الأخيرة بضع مرات , ليفاجأ عام 2000 بنيله الجائزة المرموقة عن تحفته الخالدة Dancer in the dark التي أنهى بها ثلاثية القلب الطيب ( Breaking the waves – 1996 و The idiots – 1998 ) .
يرجع بنا الفيلم إلى منتصف ستينيات القرن الماضي في منطقة ريفية بالولايات المتحدة الأمريكية , ليرصد حياة المهاجرة التشيكوسلوفاكية Selma Ježková و كفاحها المرير لكسب قليل من النقود عبر عملها الشاق في مصنع كبير للحديد و الصلب , حارمة ابنها الوحيد Gene من كل شيء تقريبا ً بحجة إرسالها المال إلى والدها المريض في تشيكوسلوفاكيا , بينما تخفي في أعماقها عن العالم كله سرا ً محزنا ً : إنها تفقد بصرها تدريجياً و بعد فترة لن تعود قادرة على الرؤية مجددا ً , يعود ذلك أساسا ً لمشكلة وراثية لعينة , لذا لا بد من إجراء عملية جراحية ل Gene في عيد ميلاده الثالث عشر , و إلا سيلاقي مصير أمه التي كانت أنانيتها أكبر من كل شيء عندما أنجبته مع علمها الكامل بشبح العمى الذي يتربص به طوال حياته , و لذلك السبب فقط تركت بلدها الأم قاصدة الولايات المتحدة المتقدمة طبيا ً و علميا ً .
تقضي Selma معظم وقتها في العمل سامحة لنفسها بقليل من المتعة في دور السينما مع صديقتها المخلصة Kathy ( تقوم بدورها Catherine Deneuve ) , مفجرة شغفها للأفلام الموسيقية الكبرى بمشاركتها في مسرحية محلية , حاصدة بابتسامتها الدائمة و بساطتها المفرطة قلوب الآخرين و محبتهم , لتعود كل ليلة إلى بيتها ( مقطورة في فناء ضابط الشرطة الحلي Bell ) و تعمل في طي بطاقات المعايدة الصغيرة بأجر زهيد , و مع زيارة Bell المفاجئة لها في إحدى الليالي تكشف له سرها الدفين لتخفف قليلا ً من أحزانه نتيجة إفلاسه التام , لكن Bell يخونها و يستغل حالة بصرها و يسرق كافة مدخراتها في اليوم الذي تطرد فيه من عملها في المصنع لتعطيلها أحد الآلات دون قصد .
بعد أخذ و رد , تضطر Selma لقتل Bell كي تسترد نقودها و تتجه بها فورا ً لتدفع أجور عملية ابنها , قبل أن تقع في قبضة الشرطة و تعامل في قاعة المحاكمة لاحقا ً كشيوعية مجرمة , و مع إصرارها على إخفاء سرها عن الجميع يصدر بحقها حكم بالإعدام شنقا ً بتهم السرقة , الخيانة و القتل العمد , و توضع في سجن الولاية بانتظار تنفيذ الحكم , و رغم انكشاف الحقيقة لأصدقائها المخلصين في النهاية , ترفض Selma إعادة فتح قضيتها كي لا تجبر على دفع أجور المحامي من مال عملية Gene مفضلة الموت بكل شجاعة كي يستعيد ولدها نظره و يتمكن من رؤية أحفاده .
في ضوء ذلك , يطرح الفيلم مجموعة كبيرة من المشاعر و الأحاسيس , ما يدفع نسبة كبيرة من متابعيه للبكاء بشكل هستيري مع تفاصله الكثيرة , خاصة في النهاية عندما تبدأ Selma بعدّ ال 107خطوات التي تفصل زنزانتها عن قاعة إعدامها , قبل أن تنفجر دموع المشاهد بحرقة مع مشهد الإعدام القاسي الممتزج بأداء باهر من Björk و صوتها الذي تنشد به أغنية أخيرة من وحي حياتها المأساوية .
و في سياق متصل , أتت الأغاني المصاحبة للفيلم في أوقات شديدة الحساسية ، لتعمل على صعيدين مختلفين , الأول تخفيف حدة الفيلم في نقاطه المفصلية التي تنقله من بعد لآخر , و الثاني للتعبير عن الأفكار التي تدور في عقل Selma كونها تحدث كأحلام يقظة تمدها بالقوة تساعدها على تحمل واقعها القاسي , ففي أحد المشاهد و بعد أن تقتل Bell , تغرق Selma في أحلامها و تتخيل جثة Bell تنهض لترقص معها و تحثها على الرحيل بسرعة قبل أن تأتي الشرطة إلى المكان , و في مثل هذه التفاصيل يتخطى الفيلم الكلاسيكية السينمائية التقليدية و يعلن انتماءه بشكل صارخ لمدارس ما بعد الحداثة في الطرح و التفكير .
من جهة أخرى اعتمد Von Trier بشكل كبير على قواعد سينما الدوغما التي ابتكرها عام 1995 لكنه خرقها متعمدا ً في بضع نقاط , فصحيح أنه يصور الفيلم بكاميرا محمولة باليد ما يضفي تأثيرات توثيقية على الأجواء , إلا أنه استخدم 100 كاميرا رقمية لتصوير مشاهد الأغاني المختلفة , ليختار أفضل اللقطات لاحقا ً و يضمها للفيلم , و رغم نبذ الدوغما لمشاهد العنف , إلا أن مشهد قتل Bell صوّر كما هو : ست رصاصات و أربع و ثلاثون ضربة بصندوق حديدي على الرأس , أما ظهور أيقونة السينما الفرنسية Catherine Deneuve في الفيلم فهو خرق آخر للدوغما التي تفضل الاعتماد على أسماء مغمورة كي لا تضفي تأثيرات معينة على الأحداث .
استكمالا ً للنقطة الأخيرة , تلعب دور البطولة في الفيلم نجمة الغناء الأيسلندية Björk في تجربتها التمثيلية الوحيدة , لتخطف بها جائزة أفضل ممثلة في مهرجان كان السينمائي من أيدي كبرى ممثلات العالم , حيث أدت الدور بحساسية مفرطة و عاطفة جياشة , بينما أتى صوتها في الأغاني و أسلوبها الموسيقي الذي نقلته للفيلم تلحينا ً و كتابة , ليضفي بعدا ً آخر على مأساوية الأحداث , و بدت طوال الفيلم كأنها لا تمثل , و ربما يعود ذلك أساسا ً لكوننا لا نعرفها كممثلة من قبل و لا نعرف حركاتها الاعتيادية كما هو الحال مع نجوم التمثيل , لكن انفعالاتها على صعيد حركات الوجه و ارتعاشة الصوت و خاصة في مشهد الإعدام الأخير كان خارقا ً للطبيعة و مذهلا ً و موازيا ً للحالة النفسية التي يعيشها المتلقي في تلك اللحظات .
ما يلفت الأنظار في الفيلم أيضا ً هو طريقة القفز الزمني المتبعة في عرض الأحداث , فلا وقت للتركيز على أشياء ثانوية , و يتم عرض كل شيء كنتيجة حتمية لما سبق : تلقي الشرطة القبض على Selma في مسرح المدينة الصغير و تنتقل الأحداث فورا ً في المشهد الموالي دون أي تأثيرات بصرية إلى قاعة المحكمة , و فور نطق الحكم ننتقل إلى سجن الولاية , و هكذا قفزات زمنية متتابعة بتتال منطقي شديد الإتقان و لا متناه في الواقعية .
تجدر الإشارة أيضا ً إلى الحالة النفسية المعقدة لبطلة القصة , إذ تعاني Selma من عقدة الذنب و تعتبر نفسها سبب مصيبة ابنها فتحاول التكفير عنها طوال الفيلم لحد نكران الذات , بينما يعتبر شغفها بالأفلام الموسيقية إضافة رومانسية لشخصيتها الطيبة و قلبها الرقيق , و تشكل أحلام اليقظة المتنفس الوحيد لها من الضغط الذي تحمله على كاهلها دون مساعدة أحد , دون أن ننسى إخلاصها للآخرين و السذاجة التي تتظاهر بها لإخفاء ما يدور داخلها , أما الانهيار الذي يحدث لها في النهاية فليس سوى دليل على الضعف المختزن وراء أقنعة القوة التي تختبئ وراءها .
و على هذا الصعيد , يمكن القول أن Von Trier أبدع في كتابة النص و تحديدا ً في تحليل النفس البشرية , و ساعده ذلك كثيرا ً في نقل الفيلم إلى الشاشة الكبيرة دون معاناة , فالفيلم شديد البساطة إلى حد كبير ( باستثناء مشاهد الأغنيات ) , و هناك تركيز واضح على الشخوص نفسها بعيدا ً عن الاهتمام بالمؤثرات البصرية و الغرافيكية الشائعة في زمننا إلى حد الابتذال .
Dancer in the dark فيلم شديد الروعة , متقن إلى حد الكمال , و لا أبالغ إن وصفته بالأفضل على الإطلاق , محرك للمشاعر , مثير للأحاسيس , و مثال سينمائي عن فلسفة القوة و الضعف في الحياة البشرية , و تحفة فنية يجب على كل شخص عاشق للفن السابع مشاهدتها دون تردد .

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات سينمائية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

17 Responses to النفس البشرية أمام قسوة الحياة في Dancer in the dark

  1. this is a masterpiece Movie, and excellent review
    لقد شاهدت هذا الفيلم قبل ايام, استمعت بمشاهدته و استفدت من حبكته الفلسفية
    شكرا

    إعجاب

    • حقاً … أحس أنني مهما كتبت عن هذا الفيلم يبقى سيئاً لأن انحيازي الشخصي له في المقام الأول و روعته في المقام الثاني تجعل الحديث عنه صعباً جداً ….
      سعيد جداً أن الفيلم أعجبك … و صدقني من وراء مسودة سينمائية أصبح عندي قائمة ضخمة من الأفلام لمشاهدتها في فادم الأيام …

      إعجاب

  2. غير معروف كتب:

    فيلم رائع جدا جدا جدا، يحاكي ما بداخلي بشكل كبير(الضعف المختزن وراء أقنعة القوة )

    إعجاب

    • أعتقد أن الضعف و القوة وجهان لعملة واحدة , يجب أن يكون أحدهما موجوداً حتى يوجد الآخر … و يصبح كل واحد منهما دافعاً لظهور الآخر حسب الحاجة ….
      شكراً لك …

      إعجاب

  3. Fear and Trembling Movie Reviews Rotten Tomatoes Review This tale of culture clash is by turns downbeat and hilarious.

    إعجاب

  4. Abdullah كتب:

    بالرغم من وجود 45 فيلم في حاسبي الشخصي ينتظر المشاهدة..
    إلا أن حديثك عن هذا الفيلم سيجعله يقفز الطابور الطويل لأشاهده غداً..
    شكراً جزيلاً.. جاري التحميل والمشاهدة 🙂

    إعجاب

    • لا شكر على واجب صديقي 🙂 … هذا فيلمي المفضل و دخلت بعده في حالة شديدة من التأثر و الصدمة …. أرجو أن تطلعني على رأيك بعد مشاهدة الفيلم… 🙂

      إعجاب

  5. Abdullah كتب:

    انتهيت من مشاهدة الفيلم قبل قليل. بكل صراحة لا أجد الكلمات الكافية لوصف كمية الإبداع التي شاهدتها قبل قليل. من أكثر الأمور التي شدت إنتباهي وعلقت في ذاكرتي هي إبتسامة سلمى. تروق لي الأفلام التي تتحدث عن أناس يكافحون ويعانون الأمرين وبالرغم من هذا كله تجدهم يبتسمون طوال الوقت إبتسامة الرضى, ويكأنهم لايبالون أن غيرهم يأكلون بملاعق من فضة وسكاكين من ذهب. النصف الأول من الفيلم كان في منتهى الإبداع, لكنه بدأ يتفلت مني في نصفه الثاني ماعدا العشر دقائق الأخيرة. بالرغم من أن تقييمي للفيلم 9/10 إلا أني مازلت أعتقد أنه من أفضل ماشاهدت.

    الأفلام الموسيقية لها مكانة خاصة في قلبي, أستمتع بمشاهدتها كثيراً. كيف لا وأفضل فيلم شاهدته على الإطلاق بجميع اللغات والتصنيفات هو فيلم موسيقي. لكن هذا الفيلم بالذات تمنيت لو أنه كان خالياً من المشاهد الموسيقية. لا أعرف لماذا, لكني أعتقد أنه سيكون أفضل لو كان هادئاً خالياً من الرقص وغناء الممثلين, أحببت لحظات الصمت وأردتها أن تكون أطول. أجزم أني سأعطيه 10/10 لو كان كذلك. هذا لا يعني أن المشاهد الموسيقية لم تكن جيدة, بل إستمتعت بمشاهدتها لكن ببساطة تمنيت لو كان الفيلم درامي بحت.

    تم إضافة ماتبقى من ثلاثية القلب الطيب لقائمة الأفلام المطلوبة.
    ذوقك رائع في الأفلام.. متابع لمدونتك وبشدة 🙂

    إعجاب

    • أتشرف بحضورك الدائم في مدونتي و شكراً لك على كلامك اللطيف …. 🙂
      أنا أيضاً أحب الأفلام الموسيقية خاصة أن العصر الذهبي للسينما شهد هيمنة الأفلام الموسيقية على ما سواها … أما بشأن الموسيقا في الفيلم فأعتقد أنها كانت ضرورية لتخفيف حدة التوتر كما أنها توضح البيئة النفسية لسيلما بشكل أو بآخر … المختلف فيها هو موسيقى الهارد روك التي اشتهرت بها بيورك تأليفاً و أداء …
      سعيد جداً أن الفيلم نال إعجابك و سأكمل الحديث عن ثلاثيةالقلب الطيب حيث سأكتب في اليومين القادمين عن الفيلم الكبير Breaking the waves و هو من أجمل أفلام التسعينيات ….

      إعجاب

  6. mode كتب:

    اذا ابغى اتفرج dancer in the dark لازم اتفرج قبلها Breaking the waves و The idiots ولا عادي ماتفرق

    إعجاب

  7. zezo كتب:

    الله عليك بجد تقرير رائع عن فيلم رائع ……

    إعجاب

  8. غير معروف كتب:

    بكل صراحة وليد لم استكمل الفيلم الا في هذه اللحظة التي اكتب فيها ودموعي تزرف مني ومن حولي يتعجبون …بجد الفيلم اثر فيا بشكل لم يسبق له مثيل فانا شاهدت الالاف الافلام الدرامية الرائعة ولم تؤثرفي هكذا لاادري لماذا ..صحيح انني من عشاق افلام بيدرو المافادور ارجو ان تشاهد افلامه او تتحفنا بتقاريرك الرائعة عنها فلا اري ما يضاهي افلامه الا فيلما مثلل الذي شاهدته للتو …..بجد اشكرك بشدة

    إعجاب

  9. zezo كتب:

    بكل صراحة وليد لم استكمل الفيلم الا في هذه اللحظة التي اكتب فيها ودموعي تزرف مني ومن حولي يتعجبون …بجد الفيلم اثر فيا بشكل لم يسبق له مثيل فانا شاهدت الالاف الافلام الدرامية الرائعة ولم تؤثرفي هكذا لاادري لماذا ..صحيح انني من عشاق افلام بيدرو المافادور ارجو ان تشاهد افلامه او تتحفنا بتقاريرك الرائعة عنها فلا اري ما يضاهي افلامه الا فيلما مثل الذي شاهدته للتو …..بجد اشكرك بشدة

    إعجاب

  10. غير معروف كتب:

    اكتر من رائع

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s