Sin city … أجواء إخراجية غير مألوفة و إثارة لا تنتهي

Sin city

Sin city

يمثل فيلم الإثارة و الجريمة Sin city واحدا ً من أبرز المحطات في تاريخ السينما العالمية المعاصرة , كونه أسس عند إطلاقه عام 2005 لسينما جديدة تعتمد بشكل رئيسي على التقنيات الغرافيكية الحديثة كأساس لخلق بلاتوهات الفيلم و أجوائه العامة ضمن عالم افتراضي كامل , يتضاءل فيه دور العامل البشري المرتبط بالإخراج كالإضاءة و الديكور و ما إلى ذلك , بينما ينفصل الجانب التمثيلي عما سواه في استوديوهات بسيطة لا يحتاج فيها المخرج لأكثر من ستارة خضراء تكفل نجاح عملية الدمج الرقمي مع أجواء الفيلم بالمونتاج لاحقا ً .
أول ما يلفت الأنظار في الفيلم هو عدم وجود نص سينمائي بتاتا ً حيث اقتبس الفيلم عن سلسلة قصص مصورة تحمل ذات الاسم بتوقيع Frank Miller الذي يتولى الإخراج و الإنتاج مع Robert Rodriguez , إضافة لمساهمة بسيطة من Quentin Tarantino في الإخراج أيضا ً , بينما يجتمع كوكبة من النجوم لتأدية أدوار البطولة الرئيسية في الفيلم و على رأسهم Bruce Willis , Jessica Alba , Clive Owen , Mickey Rourke , Benicio del Toro .
يشكل المكان البطل الحقيقي لأحداث الفيلم التي تدور في مدينة أميركية افتراضية تدعى Basin , أو ما يعرف بمدينة الخطيئة المشهورة بالجريمة و الآثام المختلفة بدءا ً بالكذب و انتهاء بالقتل دون رحمة , عبر مجموعة قصص مختلفة تشكل في مجملها تصورا ً افتراضيا ً يعتمد المبالغة للحياة البشرية في مختلف الأزمان باعتباره ” الشر ” عنصرا ً بشريا ً في المقام الأول .
تتعدد القصص في مدينة الخطيئة , إذ يفتتح الفيلم بمقدمة مثيرة عن قاتل مأجور يتودد إلى امرأة في شرفة عالية قبل قتلها ببرودة أعصاب دون صوت , ثم ينتقل إلى قصة أخرى عن ضابط شرطة مسن يحاول إنقاذ فتاة صغيرة لا يتجاوز عمرها الحادية عشرة من قبضة قاتل متسلسل مهووس , و فيها ينجح الشرطي Hartigan في إنقاذ Nancy الصغيرة قبل أن يغطي والد المجرم Roark على القضية بنفوذه الكبير كسيناتور و يلبسها ل Hartigan الذي يعتبر ما جرى عادلا ً كي تحيا فتاة صغيرة بأمان .
ينتقل بعدها الفيلم إلى عالم الأحياء السفلية عبر قصة مجرم مخيف الشكل يدعى Marv في رحلة انتقامه لمقتل فتاة جميلة وهبته نفسها لليلة واحدة عرف فيها معنى الحب , و من دليل لآخر يكتشف أن عائلة Roark صاحبة النفوذ وراء كل ما يجري من شرور , حيث يقوم الكاهن Roark شقيق السيناتور في القصة الأولى باختطاف العاهرات من الشوارع بمساعدة خادمه المستذئب , بغية أكلهن و التغذي على الأرواح البشرية و الاتصال مع الخالق , و ينجح Marv في قتل الجميع و يحقق انتقامه الكبير لكن الشرطة تقبض عليه و تعدمه بالكرسي الكهربائي .
بعد ذلك , تبدأ قصة جديدة حول قتل عاهرات المدينة القديمة لشرطي عابث هناك دون أن يدرين , ما يشكل تهديدا ُ حقيقيا ً لمعاهدة الهدنة مع الشرطة , لكن إحدى الفتيات تخون المجموعة و تشي بالجميع أثناء محاولتهن التخلص من جثة الضابط و زملائه بمساعدة حبيب قائدة فتيات الشوارع , و من معركة لأخرى تنجح الفتيات في التخلص من الجثة التي تشكل الدليل الوحيد عليهن لكن الفتاة الخائنة Becky تتمكن من التسلل و الهرب دون أن يلاحظها أحد .
يعود الفيلم بعد ذلك إلى قصة الشرطي Hartigan لكن بعد ثماني سنوات من السجن الانفرادي دون أن يعترف بالتهم الموجهة له , متمسكا ً بأمل بسيط عبر رسائل Nancy التي تصله بانتظام كل خميس تحت اسم مستعار , و مع توقف تدفق الرسائل فجأة يعترف Hartigan بالتهم كي يخرج و يفتش عنها , لكنه يكتشف تعرضه لخديعة من قبل Roark الصغير الباحث عن إتمام ما بدأه قبل ثماني سنوات أي قبل تحوله لمسخ مخيف من العمليات التي أعادت له أذنه و أعضاءه التناسلية التي فجرها Hartigan بمسدسه دون أن ينجح في القضاء عليه حينها , و تتسارع وتيرة الأحداث تدريجيا ً و ينجح Hartigan في تحرير Nancy مرة ثانية لكنه يحرص على قتل Roark نهائيا ً , قبل أن ينتحر بشهامة كي لا يترك مجالا ً أمام السيناتور Roark للانتقام أو إيذاء Nancy في سبيل الضغط عليه , ليختتم الفيلم أحداثه بالقاتل المأجور الذي ظهر في المقدمة و هو يتعقب Becky الخائنة في إحدى المستشفيات .
من جهة أخرى , تبرز الجوانب الإخراجية في القصة بشكل كبير , حيث تم تصوير معظم الفيلم باللونين الأبيض و الأسود مع تلوين تفاصيل صغيرة متناثرة كشفتين حمراوتين هنا أو عينين زرقاوين هناك , ما أضفى مسحة من التأثير الإضافي على الفيلم و منحه أبعادا ً تشاؤمية و واقعية رغم كونه غير قابل للتصديق في مجمله كونه يميل للمبالغة في الطرح بطريقة ٍ تصور الإنسان الخارق الذي لا يقهر بالرصاص و القنابل و المرتفعات في سبيل تحقيق هدفه النبيل , حيث يساوي الفيلم بين البشر في الطريقة القذرة لتحقيق غاياتهم المختلفة , لتمثل الغاية أو النتيجة الفيصل في تحديد الخير من الشر و الصالح من المجرم , على طريقة الفيلسوف الشهير ميكيافيللي .
في سياق متصل , تذكرنا أجواء الفيلم المرتكزة على برامج التصميم الغرافيكية المختلفة بألعاب الفيديو الحديثة : إبهار ٌ بصري غير محدود و إيهام ٌ بواقعية أشياء غير موجودة على الإطلاق , الشوارع و الأبنية و المطر و السماء و ظروف الطقس , كلها صنعت عبر الكمبيوتر و أضيف الممثلون عليها لاحقا ً , و هذا كله يفتح المجال أمام إمكانيات هائلة للسينما لطرق أبواب قضايا جديدة و أكثر تعقيدا ً , خاصة أن مسائل الإنتاج تصبح أسهل بكثير و تنتفي الأخطاء المرتبطة بعوامل الإخراج حيث يمكن تعديلها دون حاجة لتكرار التصوير مرات و مرات .
و بالتوازي مع حداثة الأسلوب و الصورة , يعتمد الفيلم لغة فكرية شديدة الحداثة تتمثل في الابتعاد عن السرد التقليدي للقصة , و تقديم المكان كبطل أول للأحداث , حيث تتقاطع القصص مع بعضها و تلتقي الشخصيات من قصص مختلفة في أمكنة متعددة دون أن تعرف بعضها على الإطلاق , ف Nancy تكبر و تعمل كراقصة تعر في إحدى الحانات الوضيعة التي تشكل مركز الأحياء السفلية , و إلى هناك يأتي Hartigan للبحث عنها بعد خروجه من السجن , و نلاحظ إلى جواره Marv المخيف الباحث عن معلومات ما في المكان , و حبيب قائدة فتيات الشوارع و هو يلهو مع إحدى النادلات التي ترتبط بعلاقة متوترة مع الضابط الذي يقتل في المدينة السفلية لاحقا ً , كل تلك العلاقات المتشابكة لا تظهر واضحة للعيان إلا مع اكتمال الصورة النهائية للفيلم عندما يقبع المشاهد مع أفكاره المصدومة من هول ما رأى , دون أن ننسى تدفق الأفكار الداخلية للشخصيات و المونولوج العصري الذي تغرق فيه في إطار تبريراتها الأخلاقية و نزاعها مع الجانب الطيب فيها , حيث يقدم الفيلم مشاهد عبقرية على هذا المستوى و أبرزها مشهد حبيب قائدة الفتيات و هو يوصل جثث الشرطة لحفرة القطران خارج المدينة بسيارة صغيرة و بجواره جثة الضابط المهم التي تبدأ في الحديث معه كأنها الموازي لأفكاره الداخلية المضطربة , و عبر هذه الأفكار تأتي القيمة الحقيقية للفيلم و تطرح الأبعاد الفلسفية المختلفة التي يتبناها .
بناء على ما سبق , يشكل الفيلم رؤية سوداوية لواقع البشرية الحالي أو لمستقبلها باعتبار أن الإنسان يميل لتكرار ذاته عبر الزمن , حيث يقدم المدينة العصرية كمكان موبوء بالفساد و الجريمة عبر تحالف المال مع الدين لتحقيق أكبر نفوذ ممكن على مختلف الأصعدة و منها الجانب السياسي , فما عائلة Roark سوى نموذج سينمائي للمافيا المنتشرة في العالم الحديث من أعلى دوائر صنع القرار إلى أتفه حانة في حي وضيع تكتنفه الظلال و الشبهات .
Sin City فيلم شديد الروعة و التفرد بخليط الإبهار البصري و الفلسفة العميقة التي يقدمها بأسلوب مبتكر بعيد عن الروتين و الملل : قتل و دماء كثيرة , إثارة تحبس الأنفاس , مشاعر إنسانية متضاربة و قصص مشوقة لأبعد حد , لذا كان نجاحه ساحقا ً في شباك التذاكر و صفحات النقد المتخصصة حول العالم .

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات سينمائية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

10 Responses to Sin city … أجواء إخراجية غير مألوفة و إثارة لا تنتهي

  1. Abdullah كتب:

    من أسوأ الأفلام التي شاهدتها في حياتي.. فيلم ممل ورتيب لحد الجنون.
    بالرغم من أني كنت متشوق لمشاهدته.. لكنه كان مخيب للآمال وبشدة.

    إعجاب

    • أحب الاختلاف في الآراء … أعتقد أنني أحببت الفيلم بسبب الجوانب الإنسانية التي فيه مع أن ذلك لا يبدو ظاهراً في الفيلم , فالشخصيات عاطفية جداً بل و متطرفة في عاطفيتها و متطرفة في طريقة تقديمها الخارق على الشاشة …. و بشكل عام أجده مميزاَ … 🙂

      إعجاب

  2. شاهدت الفلم ثلاث مرات وأتوق لرؤيته والاستمتاع به مرات اخرى ويعتبر من الأفلام الجيدة لان الإبداع فيه واضح ولا توجد راتابه في الفلم بل كله تجديد ابتداءا من ألوانه الابيض والأسود وانتهاءا بالحوار والمؤثرات ويعتبر من أفلامي المفضله.

    إعجاب

    • أهلاً بك عبد الكريم في “فقاعات صابون” و شكراً على التعليق , و أوافقك الرأي حول الفيلم , و أعتبره أيضاً من أفلامي المفضلة 🙂

      إعجاب

  3. waleed كتب:

    من اجمل الافلام التي شاهدها
    واني اشاهدها اكثر من مره في شهر واحد

    إعجاب

  4. ضياء كتب:

    لم أرى الفلم بعد لكني متشوق لرؤيته فحسب وصفكم له يبدو نوعي المفضل من الأفلام

    إعجاب

  5. غير معروف كتب:

    فيلم تحفه بجد انا بمووووت فيه

    إعجاب

  6. walid elsayed egypt كتب:

    من انجح واشهر الأفلام الأجنبيه التي رأيتها في حياتي والدليل علي ذلك ان حاز الفيلم علي عشر جوائز من أهمها: ” AS CAP Award ” و” Saturn Award ” في عام 2006، ورشح لنيل 13 جائزة أخرى كان من أهمها ” Golden Reel Award ” و” ALMA Award ” في عام 2006.

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s