سيرينا ويليامز تتصدر ترشيحات الفوز بأستراليا المفتوحة 2012

Serena Williams

Serena Williams

تنطلق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أولى البطولات الأربع الكبرى بعد غد الاثنين في مدينة ملبورن , وسط عاصفة من التكهنات و التشويق حول مصير اللقب الثمين في منافسات السيدات التي تشهد صراعا ً مفتوحاً بين عدد كبير من اللاعبات .
فعلى عكس جدول الرجال حيث تبدو المنافسة محصورة بين الأسماء التقليدية الكبيرة , تبدو الأمور في جدول سيدات اللعبة أكثر تعقيدا ً نظرا ً للمستوى المتقارب بين اللاعبات بشكل عام , مع وجود صراع واضح بين جيلين مختلفين إن صح التعبير .
ففي الجيل القديم المخضرم , تبرز أسماء كبيرة و على رأسها النجمة الأميركية سيرينا ويليامز صاحبة ثلاثة عشرة لقبا ً في البطولات الكبرى , إلى جانب البلجيكية كيم كلايسترز حاملة اللقب و الإيطالية فرانشيسكا سكيافوني , دون أن ننسى صاحبة الأرض و الجمهور الأسترالية سامانثا ستوسر و الصينية نا لي التي لعبت نهائي العام الماضي في مفاجأة كبيرة .
و في الجيل الجديد , تبرز التشيكية بترا كفيتوفا نجمة العام 2011 حسب اتحاد اللاعبات المحترفات و المصنفة أولى عالميا ً الدانمركية كارولين فوزنياكي , إضافة للبيلاروسية الخطيرة فيكتوريا أزارينكا و الحسناء الروسية ماريا شارابوفا , مع تواجد مجموعة كبيرة من الأسماء الأخرى القادرة على لعب دور الحصان الأسود في البطولة كالألمانية سابين ليسيكي و الروسية أناستازيا بافليتشينكوفا , خاصة مع انسحاب النجمة الأميركية فينوس ويليامز لأسباب صحية و الألمانية أندريا بيتكوفتش للإصابة .
بالنظر إلى الجدول , تبدو الأمور سهلة نسبيا ً أمام سيرينا لبلوغ النهائي مرة أخرى , خاصة أنها تملك رصيدا ً كبيرا ً من الفوز على هذه الأرضية , إذ سبق أن أحرزت اللقب خمس مرات أعوام 2003 , 2005 , 2007 , 2009 و 2010 , لتتصدر دون منازع ترشيحات الفوز بالبطولة , مع شفائها من الإصابة التي لازمتها طوال العام المنصرم و أجبرتها على لعب عدد قليل جدا ً من المباريات .
ما يميز سيرينا هو قوتها البدنية الكبيرة و تركيزها العالي حيث تبدو كأنها لاعبة من عالم آخر , و يكفي القول أنها نجحت و هي في أسوأ حالاتها في بلوغ نهائي الولايات المتحدة المفتوحة 2011 قبل أن تخسر أمام ستوسر لأسباب بدنية بداعي الإرهاق في المقام الأول , لكن طريقها نحو النهائي سيشهد بعض العقبات المحتملة كشارابوفا في ربع النهائي و كفيتوفا في نصف النهائي , مع أفضلية واضحة لسيرينا في المواجهات المباشرة و تحديدا ً في البطولات الكبرى التي تركز عليها اللاعبة الأميركية و تعطيها أولوية الظهور و التألق , أما الإصابة الخفيفة التي تعرض لها كاحلها الأيسر مؤخرا ً في بطولة بريزبين ففي طريقه نحو الشفاء الكامل كما صرحت سيرينا لمعجبيها عبر تويتر قبل أيام .
و هنا , يعود السؤال التقليدي للظهور من جديد , هل يقدر أحد ما على هزيمة سيرينا هذه المرة و هي في أفضل حالاتها ؟ الجواب البديهي لذلك هو ” طبعا ً لا ” , لكن من يدري فالبطولة طويلة و الجدول متشابك , و تبقى سيرينا على العموم قادرة على فعل أمور خارقة , و يكفي القول أن النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش استعان بها قبل أيام لتحسين مستواه و الحصول على نصائح محددة بخصوص بعض الضربات و التركيز فوق الملعب , في إطار سعيه للحفاظ على لقبه أمام نجوم اللعبة الآخرين .
من جهتها , لا تبدو اللاعبة البلجيكية كيم كلايسترز في أفضل حالاتها , مع تعدد الإصابات و كثرة الغياب عن الملاعب , لكنها قادرة دون شك على تخطي كثير من اللاعبات المتقدمات في التصنيف العالمي بسهولة , و لا ننسى عودتها المبهرة بعد سنتين من الاعتزال عندما أحرزت لقب بطولة أميركا المفتوحة 2009 دون استعداد حقيقي بمباريات رسمية , و إن لم تتضاعف إصابتها و تجبرها على الانسحاب فإن اسمها سيكون حاضرا ً بقوة على الملاعب الأسترالية إذ يمكنها بلوغ نصف النهائي بسهولة و يسر إلى حد ما .
على الجانب الآخر , تبدو أمور لاعبات الجيل الجديد مهزوزة نوعا ً ما , حيث يبدو عدم الاستقرار و تفاوت المستوى أبرز سمات نجماته , و على رأسهن الدانمركية كارولين فوزنياكي المهددة بفقدان صدارة التصنيف العالمي لصالح التشيكية بترا كفيتوفا , و من هنا تبدو الأضواء مسلطة بقوة على اللاعبتين ما يشكل عليهما ضغطا ً نفسيا ً إضافيا ً , دون أن ننسى المستوى الباهت لهما في البطولات التحضيرية الأخيرة , لكنهما تبقيان دون شك عامل إزعاج في الجدول و خطرا ً يتهدد الجميع دون استثناء .
و رغم فوزها في بطولة سيدني قبل أيام على حساب الصينية نا لي , تبدو البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا إشارة استفهام كبيرة نظرا ً للمستوى المتفاوت الذي تقدمه بين مباراة و أخرى و حتى ضمن المباراة الواحدة أحيانا ً , و يمكن القول أنها لم تنضج كفاية لإحراز لقب كبير على غرار كفيتوفا في ويمبلدون العام الماضي ,إضافة للحرارة العالية التي تضايقها كل عام و تمنعها من الظهور بمستوى رفيع في ملبورن , لكن وجودها بحد ذاته قادر على خلط كثير من الأوراق و إحداث بلبلة في الجدول بشكل عام وصولا ً إلى نصف النهائي حيث يفترض المنطق لقاءها بكلايسترز إن لم تحدث مفاجآت مدوية .
بجميع الأحوال , تنتظر عشاق الكرة الصفراء حول العالم منافسات شديدة بين أفضل لاعبات العالم على أراضي ملبورن لمدة أسبوعين كاملين ما يفتح الباب على مصراعيه لكثير من المفاجآت و السيناريوهات المحتملة , و تبقى النجمة الأميركية سيرينا ويليامز على قائمة المرشحات لنيل اللقب و الزحف بقوة نحو صدارة الترتيب العالمي من جديد .

 و فيما يلي قائمة ترشيحاتي لأكثر اللاعبات حظوظا ً بنيل اللقب :

  1. سيرينا ويليامز
  2.  بترا كفيتوفا
  3.  كيم كلايسترز
  4.  فكتوريا أزارينكا
  5.  سامانثا ستوسر
  6.  نا لي
  7.  ماريا شارابوفا
  8.  كارولين فوزنياكي
  9.  فيرا زفوناريفا
  10.  أناستازيا بافليتشينكوفا

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات متعددة الألوان وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s