جريمة في قطار الشرق السريع … لعبة المستحيل و الممكن في نهاية شديدة العبقرية

جريمة في قطار الشرق السريع ... لعبة المستحيل و الممكن في نهاية شديدة العبقرية

جريمة في قطار الشرق السريع ... لعبة المستحيل و الممكن في نهاية شديدة العبقرية

تعتبر رواية جريمة في قطار الشرق السريع للكاتبة البريطانية الشهيرة أغاثا كريستي واحدة من أشهر الروايات و أكثرها مبيعا ً و إدهاشا ً عبر التاريخ , و أفضل رواية بوليسية دون منازع لما تتمتع به من خصائص و إثارة خارجة عن المألوف .
فعلى غير عادته يشهد قطار الشرق السريع المتجه من اسطنبول عبر القارة الأوربية ازدحاما ً غير مألوف في مثل هذا الوقت من السنة , و بالكاد يستطيع المحقق الأشهر في تاريخ الأدب العالمي هيركيول بوارو إيجاد مقصورة له في الدرجة الثانية قبل أن يفسح له صديقه بوك مدير شركة الخطوط الحديدية العالمية مقصورته في الدرجة الأولى لالتحاق عربة جديدة فارغة بهم في أثينا .
و مع ازدياد رداءة الطقس في أوروبا , تضرب عاصفة ثلجية هائلة وسط البلقان و تجبر القطار على التوقف في مكان ما من يوغسلافيا , و يعاني بوارو ليلة من الأرق نتيجة التوقف المفاجئ مع سلسلة من الحوادث الغريبة غير المفهومة في القطار من حوله , ليكتشف في الصباح مقتل المسافر الأميركي راتشيت في المقصورة المجاورة له باثنتي عشرة طعنة متفاوتة القوة و التوصيف , و تبدأ رحلة بحثه عن المجرم بين ركاب عربة القطار المغلقة في تحد حقيقي لخلايا دماغه الرمادية الصغيرة , خاصة أن الغموض الكثيف يكتنف الأجواء و يلف الموقف العام مع تضارب في الأدلة و المعطيات .
تبدو الجريمة مستحيلة الحل , فالشكوك واهية و ضعيفة , و أحداث القضية الوحشية لا تتناسب مع النفسيات البريئة للركاب المتهمين , و كل شخص في القطار يحمل دليل براءة راكب آخر و ينفي التهمة عنه رغم أن الجميع غرباء عن بعضهم تماما ً , لكن خيوط القضية الغامضة تبدأ بالتجمع في عقل بوارو مع الاستماع لأقوال الركاب و اكتشاف هوية الضحية الأصلية .
فراتشيت المحترم ليس سوى كاسيتي المجرم الأميركي الشهير الذي كان السبب وراء مأساة عائلة أرمسترونغ الشهيرة قبل خمس سنوات في أميركا , عندما اختطف ابنة العائلة ذات الثلاث سنوات و قتلها رغم أخذه فدية ضخمة , ما أدى لموت والدتها الحامل إثر تعرضها للإجهاض و انتحار الأب من شدة الحزن مع تبعات مؤسفة أخرى , و رغم إدانة المجتمع له نجا كاسيتي من قبضة العدالة بنفوذه و أمواله و هرب من الولايات المتحدة تحت اسم مستعار .
في نهاية القصة , يقدم بوارو مجموعة استنتاجات حاذقة تكشف أن الركاب ليسوا سوى من تبقى عائلة أرمسترونغ و أصدقائهم و خدمهم الأوفياء , حيث قرروا معا ً تنفيذ حكم المجتمع بكاسيتي الذي نجا من عدالة القانون , فشكلوا من أنفسهم لجنة محلفين من اثني عشر عضوا ً و قتلوا كاسيتي في جنح الظلام طعنة إثر طعنة , ليتضح أن الجميع شركاء في جريمة ٍ لا يؤسف على الضحية فيها , و لذا يقرر بوارو التواطؤ مع العدالة البشرية للعائلة المفجوعة , و يقترح حلا ً آخر يقضي بتسلل شخص غريب إلى القطار و قتله الضحية في وقت مبكر من الليل و هربه دون أن يشعر به أحد .
و هكذا تتجاوز القصة حدود الأدب البوليسي ككافة كتابات كريستي , و ترفع أصابع الاتهام نحو أنظمة العدالة البشرية , في نقد عميق إثر قصة تمتزج بها إثارة الجريمة مع عواطف التفاصيل , ما يترك أثرا ً عميقا ً لدى القارئ و يرفع الرواية عن جدارة لمستوى التحفة الأدبية الخالصة .
بناء على ما سبق , تنجح أغاثا كريستي مرة أخرى بأسلوبها المعتاد في إثارة حيرة القارئ من صفحة لأخرى , و مع تضارب الأدلة و الأجواء المشحونة بالتوتر نتيجة وجود قاتل و جثة و جريمة في قطار متوقف بين الثلوج , تتحفز عصبية القارئ في اندفاعه المحموم لكشف الحقيقة , فينجرف مع استنتاجات متهورة تسقط سريعا ً و تزداد حيرته و شغفه لإكمال الصفحات سريعا ً مع إحساسه بالعجز أمام حبكة الأحداث المتينة , لتصعقه النهاية العبقرية و تتركه مذهولا ً أمام ذكاء كريستي المتقد و براعة بوارو النادرة .
تجعل كريستي في تحفتها الأدبية المستحيل ممكنا ً , و تدفع القارئ للإيمان بإمكانية حدوث جريمة مماثلة رغم استحالة ذلك على أرض الواقع , فالشخصيات في المقام الأول حقيقية جدا ً و نابضة بالحياة و من هنا يأتي التعاطف و ينبع الشك و تتولد الإثارة , فلا يخطر ببال أحد أن الجميع مجرمٌ في الوقت نفسه , لأن الإيمان بالمطلق بحد ذاته أمر شديد الصعوبة في حياة مليئة بالاحتمالات و المتغيرات المتسارعة .
في ذات السياق تجمد سطور الرواية الدم في العروق من فرط الإثارة و التشويق , حيث تثبت كريستي من جديد علو كعبها في ميدان الأدب البوليسي بتركها القصة شديدة الغموض حتى لحظة الكشف عنها في الصفحات الأخيرة , و هنا يجب القول أن كريستي تلمّح كثيرا ً للحل البسيط الماثل أمام أعين القارئ دون أن ينتبه أو يلاحظ لاستغراقه في الأحداث العامة , و هذه هي نقطة قوة كريستي بشكل عام و جريمة في قطار الشرق السريع بشكل خاص , حيث تتلاعب كريستي بأفكار قرائها كما تشاء و تثير في داخلهم شتى أنواع الشكوك و الهواجس لحد تبرئة الجميع من دم الضحية , ثم تصدمهم بما كان عليهم خافيا ً طوال 320 صفحة .
من جهة أخرى , تزخر الرواية بالتفاصيل الدقيقة التي تكشف أجزاء من فسيفساء القصة شيئا ً فشيئا ً , عبر شبكة من الجنسيات المختلفة و العادات المتضاربة , مع تحليل نفسي شديد الدقة لكل منها على لسان بوارو و أفكاره المتدفقة في عقله بمنهجية صارمة , أثناء رصده الدائم للنفس البشرية و تناقضاتها المفاجئة .
جدير بالذكر أن الرواية من إنتاج عام 1934 و تحمل الرقم 20 في تسلسل روايات أجاثا كريستي حسب تاريخ الصدور , و أشهر رواية من بطولة المحقق البلجيكي الرائع هيركيول بوارو , من أصل 33 رواية و 54 قصة قصيرة ظهر فيها صاحب الخلايا الرمادية الصغيرة عبر التاريخ .
جريمة في قطار الشرق السريع تحفة أدبية كاملة و رواية لا يمل أحد من قراءتها مرارا ً و تكرارا ً , إثارة بلا حدود و تشويق يستمر حتى آخر لحظة , و نهاية مفاجئة لا يمكن توقعها بأي حال من الأحوال .

روابط لتحميل الرواية :

http://www.4shared.com/office/KZdJBVF2/20____.htm

أو :

http://www.4shared.com/office/CQR5VJ84/______.htm

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات أدبية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

8 Responses to جريمة في قطار الشرق السريع … لعبة المستحيل و الممكن في نهاية شديدة العبقرية

  1. غير معروف كتب:

    رائع

    إعجاب

  2. أبوعبدالله كتب:

    حقيقة أني قرأت هذه الرواية ..يوجد بها حبك الرواية وكذلك التمثيل الشيق …لكن الروايات يجيدها أهلها إذا صحت العبارة …هيركيول بوارو …ما زال عقدة عندي هذا الرجل لم أجد له طريق…لكن …هناك أمر أخذ من حيز التفكير عندي مأخذ كبير؟ …هل هناك أناس يملكون تلك الخلايا الرمادية كما يتمتع بها عقل ذلك الأصلع تقريباً البلجيكي…لا أهتم بشنبه وإن كان يرمز إلى شئ في الروايات وهي حال الشخص لا عليك يا صاحب الفقاعات ..آسف على هذه السفسطة…شاكر لك ومقدر اتاحة هذه الفرصة للكتابة هنا.

    إعجاب

    • لا اعتقد ان شارب بوارو يرمز الى شيء سوى إلى عدم مواكبة بوارو للعصر …. بوارو رجل شرطة بلجيكي متقاعد و عرف نجاحات عظيمة عندما كان في الخدمة , لكننا كثراء لأغاثا كريستي لا نعرفه إلا و هو متقدم في السن بعد التقاعد و زوال الشهرة و النجومية …. بوارو بحد ذاته حالة شديدة الغرابة فهو صاحب نزوات غريبة لا تتقاطع مع المجتمع الانجليزي في القرن العشرين نوعا ً ما … وكان أسلوبه في الحياة أوروبيا ً أي أجنبيا ً و هو يمر بنفس الحالة عندما يكون في فرنسا إذن هو ينتمي فقط لزمن آخر …
      أما مسألة الخلايا الرمادية فهي موجودة بشكل قاطع … كل إنسان يتمتع بقدرة ما تميزة عن غيره , و من حولنا يوحجد أشخاص عباقرة و شديدو الذكاء و منهجيون في التفكير ,,,, روعة بوارو أو أغاثا بصفة عامة أنها تمرر الحقائق أمام أعين القراء و تترك بوارو يجمعها في سياق متصل معا ً بينما تلهي القارئ بتفسيرات وهمية على لسان الشخصيات الأخرى في حديثها مع بوارو الغامض …. و من هنا يأتي الإحساس بعظمة بوارو … و يجب الا ننسى الانسة ماربل التي تظهر في مجموعة من روايات اغاثا والتي توازي بوارو في الذكاء و الملاحظة و ان كانت لا تتمتع بغروره و نزواته الخاصة .
      شكراً لك على مرورك الكريم , و أتمنى أن تنال المدونة إعجابك و أهلاً بك في أي وقت … 🙂

      إعجاب

  3. مجهول كتب:

    روعه حيل هذي القصه من اشهر الكاتبات ايضاً جداً اعجبتني

    إعجاب

  4. غير معروف كتب:

    السلام عليكم
    رواية رائعة كالعادة لأغاثا وتحليل رائع للحبكة الروائية منك أخ وليد..
    استمر

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s