One day … علاقة مهتزة على أراجيح الزمن بين الحب و الصداقة

One day ... علاقة مهتزة على أراجيح الزمن بين الحب و الصداقة

One day ... علاقة مهتزة على أراجيح الزمن بين الحب و الصداقة

يحتل فيلم One day مكانة شديدة التميز في قلبي من بين جميع أفلام عام 2011 بشكل عام , نظرا ً للرومانسية الطاغية التي تغمر تفاصيله الدقيقة , و الحرفية العالية التي اتبعت في إنتاج الفيلم بصورته النهائية , إضافة لفكرته المبتكرة و المميزة في آن واحد .
يصور الفيلم يوما ً واحدا ً من حياة Emma Morlye و Dexter Mayhew في علاقتهما المتأرجحة بين الحب و الصداقة طوال عشرين عاما ً إثر ليلة حب لم تكتمل للأسف بعد التخرج من المدرسة الثانوية , ليشكل ذلك اليوم ( الرابع عشر من تموز ) نقطة مفصلية في حياتهما للأبد .
تتالى السنوات وراء بعضها بزخم و سرعة , فنشهد اللقاء الأول و الحب الذي لم يكتمل , و عهد الصداقة , و الكيمياء الخارقة بين Emma و Dexter على الشاشة , لكن مخيلتنا الرومانسية لا تنجح في جمعهما معا ً , فبينما تعاني Emma من صعوبات جمة في تحقيق ذاتها ما يضطرها للعمل نادلة في مطعم مكسيكي متواضع بلندن , يشق Dexter طريقه في الحياة بنجاح كمقدم تلفزيوني شهير لأحد العروض المسائية المتأخرة , متنقلا ً من صديقة لأخرى في حياة عبثية خارجة عن نطاق السيد المهذب الذي ترجوه عائلته .
و مع مرور الوقت يتغير المشهد نوعا ً ما , فبينما يعاني Dexter من انخفاض حاد في نجوميته و تهبط حياته نحو الحضيض , تبدأ Emma بالتخلص من مشاكلها واحدة تلو الآخرى , لتلتقي ب Dexter الحبيب و الصديق في زفاف صديقتهما القديمة و تكتشف أنه في طريقه نحو الزواج من والدة طفلته القادمة , لكن الزواج لا يدوم نظرا ً للاختلاف الشاسع بين الزوجين , فيحدث الطلاق , و يلحق Dexter ب Emma إلى باريس ليجدها كاتبة مشهورة , و بعد أخذ و رد يجتمع الحبيبان كما كان مقدرا ً لهما منذ سنوات طويلة , لكن القدر يباغتهما فجأة بحادث قاس يودي بحياة Emma و يترك Dexter في صدمة نفسية شديدة , لنراه مع نهاية الفيلم يروي قصة حبه لابنته الصغيرة في المكان الذي التقى فيه ب Emma أول مرة .
و في هذا الإطار , ينجح في الفيلم في طرح كمية هائلة من المشاعر في جو مشحون بالترقب و المأساوية , فالمسحة الكوميدية الرقيقة في الأجواء تخفف قليلا ً من وطأة المأساة لكنها لا تزيلها نهائيا ً , أجل المأساة موجودة في الفيلم بشدة كما في فيلم If only تماما ً , و الواقعية التي يطرحها الفيلم تعزز من مصداقية المأساة و قابليتها للحدوث بشدة , ما يترك المشاهد أمام 108 دقائق من تتالي السنوات مع قلب محطم و عيون تصارع دموع الترقب و اللهفة .
من جهة أخرى , تلعب دور البطولة في الفيلم النجمة الجميلة Anne Hathaway بعفوية مذهلة و أداء خارق كعادتها , ابتسامتها تسحر القلوب و بساطتها في التمثيل تجعل تقبلها أمرا ً شديد السهولة , و كان اللعب على تفاصيلها الشكلية شديد التوفيق حيث نراها تكبر في العمر مع مرور السنوات , و تتحول من فتاة خرقاء بنظارات كبيرة و هي قي الثامنة عشرة من عمرها أواخر الثمانينيات , إلى شابة جميلة تعمل مدرسة و هي في العشرينيات , قبل أن تتحول إلى كاتبة بصبغة فرنسية و شعر قصير , حتى وفاتها و هي تتألق بسعادة الحب و خيبة الأمل من القدر في وقت واحد .
إلى جانب Hathaway نرى في البطولة الممثل البريطاني Jim Sturgess بأداء لا يقل عنها في شيء , و يبدو الانسجام بينهما كبيرا ً جدا ً ما يجعلهما مؤهلين بجدارة لدخول قوائم أفضل الثنائيات على الشاشة الكبيرة , و تجدر الإشارة هنا إلى التنوع الكبير الذي قدمه Sturgess في الفيلم , حيث نراه يتأرجح بحدة بين الواجب و الأخلاق و الحب و الصداقة و فيم العائلة و الحياة المادية التي يغرق فيها , قبل أن تبتلعه الحياة و تلفظه من فمها بقسوة نحو هاوية الطلاق و الفشل , لتنتشله Emma و تحوله إلى رجل مستقيم لطيف و أب مثالي لابنته الصغيرة من زواجه الأول .
في سياق متصل , لا يطرح الفيلم بيئة نفسية شديدة التعقيد , و لا يغوص في ظلمات النفس البشرية , إنه واحد من تلك الأفلام الجميلة التي تعكس صورة عامة للإنسان , و يأتي العامل الذاتي من الشخصيات نفسها و من القصة التي تفرض نفسها كبطلة أولى في الفيلم دون منازع , و لا يمكن اتهام الفيلم بالسطحية لأنه عميق من جهة الطرح السينمائي المقدم و غني بالمشاعر و قادر على لمس القلوب دون أدنى صعوبة .
جدير بالذكر أن الفيلم من إنتاج عام 2011 , و إخراج البريطاني Lone Scherfig , و حقق نجاحا ً كبيراً لدى إطلاقه في الصالات العالمية , لكنه لم يفرض نفسه كما يجب في موسم الجوائز الماضي , إلا أنه يبقى فيلما ً ممتعا ً و جديرا ً بالمشاهدة في آن واحد .
One day واحد من تلك الأفلام المحطمة للقلوب دون رحمة , مأساة تلوح في التفاصيل الدقيقة و ترقب لاكتمال حب خانته الأقدار , و علاقة مهتزة على أراجيح الزمن بين الحب و الصداقة , و واقعية رقيقة ترفعه بشدة نحو القمة .

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات سينمائية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

One Response to One day … علاقة مهتزة على أراجيح الزمن بين الحب و الصداقة

  1. فيما مضى شاهدت فيلم جميل لنفس المخرجة (لون ستشيرفغ) لفيلم one day بعنوان Italian for Beginners الذي صدر في عام 2000, لاحظت ان افلامها ذات طابع مؤثر و تتسم بخفة الظل و الكوميديا المرحة الممزوجة مع الرومنسية ضمن الاجواء الاوربية.
    فيلم one day سأشاهده قريبا بعدما قرأت نقدك السينمائي.
    شكرا جزيلا على نقدك السينمائي المميز.

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s