Sleepless in Seattle … دعوة مفتوحة للإيمان بالحب الخالد و عدالة القدر

Sleepless in Seattle ... دعوة مفتوحة للإيمان بالحب الخالد و عدالة القدر

Sleepless in Seattle … دعوة مفتوحة للإيمان بالحب الخالد و عدالة القدر

عندما نذكر كلاسيكيات السينما العالمية , يتبادر إلى أذهاننا فورا ً أسماء أفلام ك Gone with the wind , The sound of music , Psycho , Nights of Cabiria , blow up و غيرها الكثير , لكن يجب علينا أن نتوقف حتما ً أمام Sleepless in Seattle عند التمعن في كلاسيكيات السينما المعاصرة منذ بداية تسعينيات القرن الماضي , و التي تشكل مرجعية كبرى لمتذوقي السينما في الوقت الراهن .
ففي عام 1993 اجتمع النجمان الرائعان Tom Hanks و Meg Ryan مرة أخرى لأداء دور البطولة في Sleepless in Seattle الذي تم استيحاؤه من الفيلم الكلاسيكي الشهير An affair to remember , و رغم أن عدد المشاهد الذي يجمعهما معا ً لا يتعدى الثلاثة فقط , إلا أن Hanks و Ryan تمكنا من دخول قلوب الملايين حول العالم و تصدرا قوائم أفضل الثنائيات على الشاشة الكبيرة في كل مكان , و رسخا بشكل قاطع مكانتهما في عالم الأضواء المكتظ و المزدحم .
تدور القصة بشكل أساسي حول الحب و القدر , و تدور بشكل منفصل في أماكن عدة في نفس الوقت , فبعد وفاة زوجته ينتقل Sam Baldwin مع ابنه Jonah ذي الثماني سنوات من شيكاغو إلى سياتل بحثا ً عن السلوى و النسيان , و في عيد الميلاد يتصل Jonah بأحد البرامج الإذاعية الوطنية متمنيا ً أن يحصل والده على زوجة جديدة , و تستغل المذيعة الموقف ببراعة محققة خبطة صحفية بنجاحها في جعل Sam يتحدث عن مشاعره على الهواء مباشرة , ليصبح فجأة العازب الأكثر إثارة للاهتمام في الولايات المتحدة , و تنهال عليه الرسائل الغرامية من كل حدب و صوب .
في نفس الوقت تستمع Annie Reed في بالتيمور إلى البرنامج بعد إعلان خطوبتها بقليل , و تشعر بانجذاب سحري لرجل لم تقابله من قبل و لا تعرف عنه شيئا ً و كأنها وجدت الشخص الذي كان ينقصها طوال حياتها , و بعد أخذ و رد تقرر أن تكتب له و تطلب لقاءه يوم عيد العشاق على سطح مبنى Empire State الشهير في نيويورك , تيمنا ً منها بفيلمها المفضل An affair to remember , لكن Sam لا يبالي بالرسالة نظرا ً للمسافة الهائلة التي تفصل بينهما و يبدأ في مواعدة التساء المحليات , إلا أن Jonah لا يرضى بذلك و يسافر وحيدا ُإلى نيويورك بحثا ً عن Annie .
يلحق Sam بابنه على أول طائرة , و تنفصل Annie عن خطيبها عندما تشاهد ال Empire State أمام عينيها في نيويورك , و تفضل أن تقطع الشك باليقين مدركة ً أنها بحاجة لحب حقيقي في حياتها و ليس لمجرد رجل تعيش معه تحت سقف واحد , و مع زحمة الطرق تتأخر في الوصول إلى المبنى الذي يغادره Sam و Jonah , و نظن أن اللقاء لن يتم بينهما أبدا ً , و أن الفيلم سينتهي بشكل مأساوي على غرار An affair to remember , لكن ذلك لا يتم إذ يعود الأب و ابنه ليأخذا حقيبة Jonnah التي نسيها على سطح المبنى , و ينتهي الفيلم على مشهد اللقاء المنتظر بقليل من الكلام و كثير من الرومانسية .
على صعيد آخر , يحمل الفيلم في طياته كثيرا ً من المشاعر و العواطف الجياشة , دموع كثيرة و ابتسامات في المواقف الطريفة , و تعزز الأغاني المرافقة للفيلم – و التي بلغ عددها 12 أغنية مختلفة – رومانسية الأحداث , و تلعب الأغنيات دورا ً هاما ً في كشف بواطن الشخصيات و تعزيز صورة عوالمها الداخلية لدى المشاهد , بشكل محبب للقلوب و بطريقة تختصر كثيرا ً من الوقت , إضافة لتحفيزها أحاسيس المشاهد و زيادة اندماجه بالأحداث , و ساهم في أدااء أغنيات الفيلم عدد كبير من النجوم أبرزهم الرائعة Celine Dion في ديوتو When I fall in love مع Clive Griffin .
و تجدر الإشارة هنا إلى الإخراج الموفق جدا ً من جانب المخرجة Nora Ephron , إذ استطاعت بحسها الأنثوي العالي و إتقانها الشديد منح الفيلم بعدا ً آخر بحركة كاميرتها الهادئة , و خلقها عالما ً من الرومانسية الخيالية الممتزجة بواقعية بسيطة دون مبالغة في أي تفصيل , و رغم أن القصة غير قابلة للتصديق بشكل أو بآخر , نجحت في تقديمها للشاشة الكبيرة كبرهان على الحب الحقيقي الذي يستمر للأبد , فرغم أننا لا نرى من العلاقة بين Sam و Annie سوى الأحداث التي أدت للقائهما في نهاية الفيلم , لا يساورنا أدنى شك في أن الحب الذي يجمعهما سيدوم للأبد .
أما عن أداء Hanks و Ryan في الفيلم فكان ببساطة استثنائيا ً , صحيح أنهما لم ينالا ترشيحات للأوسكار على سبيل المثال , لكنهما دخلا قلوب الناس و لم يخرجا منها بعد , و تلك الحساسية التي أديا بها شخصيتيهما كانت أكثر من رائعة , و ذلك السحر المثالي يربط بينهما و يكاد يتخطى أسوار الشاشة التي تفصلنا عنهما , و رغم ذلك نال Hanks أوسكار أفضل ممثل رئيسي في ذات العام إنما عن فيلمه الآخر Philadelphia و أتبعه في العام التالي بأوسكار مماثلة عن فيلمه Forrest Gump , بينما ما زالت Ryan حتى اليوم تبحث عن أول ترشيح ثمين لها , و هو ما يعد علامة استفهام كبيرة على مسيرة نجمة بحجم Ryan و قدراتها الإبداعية .
بناء على ما سبق , و نظرا ً للتكامل الهائل بين عناصره , يستحق Sleepless in Seattle المكانة الرفيعة التي يحظى بها كأحد كلاسيكيات السينما المعاصرة , و هو دون شك تجربة غنية تستحق الوقوف عندها مطولا ً , للاستمتاع مرارا ً و تكرارا ً بعدالة القدر و الحلم بفرصة ثانية و الإيمان بالحب الخالد من جديد .

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات سينمائية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s