سكون

سكون

سكون

كل شيء ساكن بشكل فظيع, حتى النسمات العابرة توقفت عن الهبوب قبل فترة قصيرة, أكره أن ترتبط حياتي بتقلبات الطقس إلى هذا الحد, أفكاري ساكنة أيضاً هذا المساء, لا تيارات عصبية تجري في أسلاكي الداخلية, ولا حياة سرية تتحرر من قماقمها في أعماقي مثلما هي العادة.
أرغب بفنجان قهوة الآن, نزوة أبدية لا أمتلك التحكم بوقت تملكها لجسدي, لكنني أجد المطبخ بعيداً أكثر من المعتاد, ربما هو الحر أو السكون أو جسدي البليد هذه الأيام, أجمل ما في القهوة أنها ساكنة, سطحها لا يتحرك مع الاهتزازات المختلفة, إنها كثيفة ولا تبدي ردة فعل عما يجري حولها, تكتنف الأسرار داخلها البعيد كأنها رمال متحركة في مستنقع من الزجاج الأبيض غير الشفاف.
آخر تجربة لي مع القهوة كانت معك, لعقت أكواباً لا نهائية منها عن جسدي, كنت فتاة شقية, كنت تماماً من عالم آخر, أحببت ذلك التناقض الصارخ في علاقتنا, يمكنك أن تسميها علاقة الآن, لم تعد مجرد نزوة, ربما لأنك رحلت بعيداً, لو بقيت معي لبقيت علاقتنا مجرد نزوة, وبما أني بليد وساكن في كل شيء تحولت إلى علاقة جادة, كلمتان لا تعنيان لك شيئاَ, أدري ذلك, ربما لو كانت الحالة معكوسة لتجاوزتني في التو واللحظة, أسمع صوتك يشجعني على ذلك في مكان ما من أذني اليسرى, لكنني أحاول ألا أستمع, ربما لأن الجو الساكن يمنعني من الاستماع لك أيضاً, السكون لا يشابهك في شيء سوى في استمراريته التي باتت تقلقني.
غيمة كهرمانية تحيط بخصري, أرغب بخلع بنطالي الآن, ليس لأن الجو حار وخانق بكل تأكيد, نزوات جسدي ترغب باستحضارك, لكن لا فائدة فالموتى لا يعودون, كل ما في الأمر أن وجودهم ينتهي للأبد, هذا ما قلته لي وأنت تمزقين قميصي الذي اشتريته كي أقابلك بمظهر لائق, لا فائدة من تضييع الوقت فب الترهات اليومية, هذا ما عرفته من مرور لسانك فوق شفتي, لم تقبلني امرأة من قبل, هذا مثير للشفقة لرجل مثلي, لم أعتبر نفسي رجلاً في يوم من الأيام, ترهلاتي وقصصي الغرامية تضعني في مصاف الصبيان فقط.
أطلقت رصاصة على الغمامة الكهرمانية, كانت تسديدة موفقة بددت خيالاتك العارية من حولي, مسدسي تحفة جديدة في متحف سكوني, حصلت عليه قبل فترة وجيزة بمحض الصدفة, لم أدفع بنساً واحداً من أجله, وجدته في الطريق الترابية القريبة من هنا, تلفت حولي بقلق وأيقنت فوراً أنه ملقىً هناك كي ألتقطه دون غيري من الناس, كل خيارات حياتي الفارغة من المعنى قادتني إلى ذلك الشق المتفرع عن إسفلت الحضارة حيث انتظرني مسدس برصاصة وحيدة لفترة غير محددة, التقطته ولم أخبرك به.
أردت ان اغير اتجاه سكوني, لم يكن هناك أحد سواك يليق بتحويلي من السكون إلى العاصفة, هذا أفضل من رحلة غرامية إلى نيس أو مغامرة للبقاء حياً في ليل بيروت, تجربة قتلك ستحررني من كافة الأشياء التي تكبل ذراعي, لا ضغينة بيننا, إنك فقط جامحة ولا تهابين الموت, لم تفكري به قط ربما, بعكسي تماماً, فكرت به وهو يدق مساميره في كفيك على صليب حريتي, بالمناسبة, كان وجهه ساكناً دون ملامح واضحة, تماماُ مثلما يبدو وجهي الآن.
تهاوت ليالي الجنس الخارقة من أمام عيني, تلاشى بريق الإلهام الذي صعق حروف حاسوبي طوال الفترة الماضية, كان جميلاً أني تخلصت من كوني ردة فعل لانحناءات جسدك فقط, لا أدري لماذا لم أستطع هجرك وحسب, ربما لأن كل شيء بيننا مجرد نزوة عابرة, حسن هو علاقة حقيقية تحولت إلى حب أبدي الآن, أراهن بشعر صدري أنك لا تبتسمين في هذه اللحظة, ربما تهزين أنفك بازدراء فقط.
رشفت آخر قطرة من القهوة في قعر فنجاني, تأملت حوافه الكهرمانية البشعة, لا أذكر متى أعددته, ما يزال طعمه دافئاً إلى حد ما, أرغب بعضّ شفتيك المكتنزتين, أتلفت حولي لكني لا أجدك, لطالما كنت بمفردي هذا الصيف, الحرارة فقط تجعلني أشتهي عودتك, لم أعد أعرف إن حضرت لي أصلاً عندما أخبرتك أني لا أملك النقود, اشتريت القهوة بعدها, هل كان مالك أم ماذا, لا أبالي, المهم أن رنينه استمر في جيبيي لفترة لا بأس بها كجرس كنيسة وسط ثلوج الصحراء, هل تثلج حقاً في الصحراء؟ لا !!! حسناً إنها تثلج الآن, أجل معك حق يا عزيزتي لا بد أني أهذي, قبليني كي أنسى, أجل تماماً هكذا, نسيت كل شيء.
السكون يستمر, سأخلع قميصي لا محالة, إنه غير موجود أصلاً, أريد مزيداً من القهوة, لا أدري إن كنت أريد جسدك الليلة, لا أعرف أن كنت تريدين ترهلات جسدي بالمقابل, سأنسى كل شيء, لن أفكر بما جرى, سأبقى ساكناً إذاَ, نسيت! أنا ساكن بالفعل.

Like This!

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات من نفخ الخيال وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to سكون

  1. غير معروف كتب:

    هذه الحركات الصارخة والضيج اللا مألوف في السكون يستفز اخيلتي فأرسم لوحات لوحات بكلماتك ..

    وليد يغرفُ من بحر

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s