Stoker … غموض وتشويق حتى النهاية

Stoker

Stoker

كثيرة هي الأفلام المخيبة للأمال هذه الفترة، والفيلم البريطاني – الأمريكي Stoker للمخرج الكوري الجنوبي Park Chan-wook ليس واحداً منها بكل تأكيد، حيث يجد المشاهد نفسه أمام غموض يبدأ منذ اللحظات الأولى للفيلم وحتى الدقائق الأخيرة على طريقة ألفريد هيتشكوك ورومان بولانسكي في آن واحد.
تدور القصة حول الفاجعة التي تصيب عائلة Stoker بوفاة الأب ريتشارد إثر حادث سير مفاجئ، ومع اضطراب الأم إيفي نفسياً وعاطفياً، تزداد عزلة الابنة الوحيدة إنديا بشكل كبير، حيث كان والدها صديقها الوحيد في العالم، قبل أن يظهر من العدم في الجنازة شقيق المتوفى الذي لم يسمع به أحد من قبل، ويصبح العم تشارلي طرفاً في سلسلة الأحداث الغامضة التي تخلف ضحايا دائماً، وبدل أن تنفر إنديا من حقيقة عمها “المختل” تنجذب إليه وتشعر به يملأ الفراغ الذي خلفه رحيل والدها لتتفجر الأحداث في النهاية مع انكشاف خيوط الماضي البعيد الذي رسم ملامح عائلة Stoker إلى الأبد.
يطرح الفيلم بيئة نفسية خصبة وعميقة على عكس معظم أفلام التشويق النفسي، معالجاً فكرة “غريزة القتل” لدى الإنسان ومدى ارتباطها بالطبيعة البشرية وعوامل الوراثة والتنشئة الاجتماعية، بشكل مشابه لمسلسل “ديكستر” الشهير، فنرى إنديا تمتلك موهبة نادرة في صيد الحيوانات وهي تقنية علمها إياها والدها ربما لكبح شهوة القتل لديها، كما يأتي الاضطراب النفسي إليها من ناحية أمها غير المتوازنة عاطفياً والتي تعاني من إحباط عميق وفراغ داخلي رغم الثروة والجمال الذي تحسد عليه غالباً.
لا أصدقاء لإنديا ولا أخوة ولا أحد، تحيا في عالم أفكارها الخاص، تعزف الموسيقا وترسم وتقرأ، وكانت بداية الفيلم معها وهي تخبرنا كيف أنها خليط من أمها وأبيها وعمها، لا شيء لها وخاصة ثيابها التي نسقت كل قطعة فيها من ملابس الآخرين في تلك اللحظة التي قررت فيها أن تترك عالم طفولتها الأحمق وتصبح امرأة ناضجة تخذ قراراتها بنفسها حتى لو كانت تلك القرارات جريمة قتل ربما.
تطور إنديا النفسي والجسدي يمر بمراحل متعددة منذ صدمة وفاة والدها، فنراها تشعر بأنها لم تعد طفلة فجأة، لتمر بمراهقة خاطفة في لحظات مع أحد الفتيان من المدرسة وتبدو في تلك الفترة كمية التمرد الذي تظهره لكل ما حولها وخاصة أوامر أمها وعمها، قبل أن تبدأ الإحساس بجسدها أكثر، وتتحول إلى قاتلة بملء إرادتها في نهاية المطاف، ومن الطريف والممتع مشاهدة تبدل إنديا النفسي عبر تطور أحذيتها بالتحديد.

أنديا وأحذيتها

أنديا وأحذيتها

استوحيت قصة الفيلم بشكل رئيسي من فيلم Shadow of a Doubt للكبير ألفريد هيتشكوك، حيث استعان كاتب السيناريو Wentworth Miller بشخصية تشارلي الهيتشكوكية لتطوير تشارلي خاص به، وبناء قصة رعب نفسي عن عائلة معاصرة، ويمتد تأثير هيتشكوك نحو الإخراج وخاصة استخدام السلالم في الحوارات بين أنديا والعم تشارلي، دون أن ننسى ارتكاز الفيلمين على سيكولوجية المجرم بالدرجة الأولى.
إلى جوار ذلك، يقدم المخرج Park Chan-wook عرضاً بصرياً مثيراً للاهتمام بنوعية اللقطات الفنية التي اختارها، وتبرز بشكل خاص اللقطات القريبة لزيادة حدة الفيلم والاقتراب أكثر من حقيقة الشخصيات، ومع تتالي الرموز البصرية في الفيلم يجد المشاهد نفسه أمام تحفة بصرية حقيقية تمزج بين الأسلوب الشرقي الآسيوي مع الجمال والهدوء البريطاني وهذا بدوره يخلق نوعاً من الاضطراب الإضافي لدى المشاهد.

الطبيعة والغموض والوحدة في الفيلم

الطبيعة والغموض والوحدة في الفيلم

على صعيد التمثيل تقدم الممثلة الأسترالية الواعدة Mia Wasikowska دوراً استثنائياً في شخصية أنديا مقدمة توازناً كبيراً على صعيد التغيرات النفسية التي تنتابها، ومستوى الهدوء والبرود الذي تحملها ملامحها الجامدة معظم الوقت كفيلة بإشاعة جو الغموض المطلوب، واستطاعت Wasikowska جعل أنديا المعقدة إنسانة من لحم ودم كما استطاعت خلق تأثير متأرجح بين الحب والكراهية تجاه أنديا لدى المشاهد.
في ذات السياق تضيف النجمة الكبيرة Nicole Kidman أداء متميزاً آخر لمسيرتها الحافلة، فنراها مبهرة في تقديمها لكمية المشاعر المتناقضة في شخصية الأم إيفي، الخوف والحب والغيرة والإحباط كانت تخرج من عيني Kidman وخاصة في تلك اللقطات القريبة جداً على وجهها في النهاية، وفي مشاهدها القليلة استطاعت أن تقدم أداء يمكن تذكره بسهولة دون انفعالات مبالغ فيها، كما تجب الإشادة بالممثل البريطاني Matthew Goode في تجسيده الخارق للعم تشارلي بكل الخبل العقلي والشر المتأصل في قريرة نفسه.

تألق نيكول كيدمان في Stoker

تألق نيكول كيدمان في Stoker

Stoker فيلم مثير للإعجاب لكل محبي التشويق النفسي، من إنتاج المخرج الكبير ريدلي سكوت، وهو دون شك واحد من أفضل أفلام 2013 على الإطلاق.

تريلر الفيلم:

Advertisements

About وليد بركسية

الكتابة هي قدري ... Writing is my destiny
هذا المنشور نشر في فقاعات سينمائية وكلماته الدلالية , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to Stoker … غموض وتشويق حتى النهاية

  1. mode كتب:

    الثلاث بشكل عام كانت تمثيلهم رائع والغمووض اللي فيه كان عالي ومشوق
    اما من ناحية التوصير كان قمه في الروعة لدرجة بتحس انك بتتفرج فيديو كلب طويل

    إعجاب

رأيك يهمني ...

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s